لمطاردة عصابات التهريب والهجرة غير الشرعية.. العمليات الأمنية تتواصل في طبرق وامساعد

0
263

تواصل الغرفة الأمنية الخاصة المشكلة بتوجيهات من القائد العام للجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، عملياتها الأمنية بمدينتي طبرق وامساعد للقضاء على عصابات التهريب وتجار المخدرات والاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية.

وأمس السبت أعلنت شعبة الإعلام بالجيش الوطني الليبي عن استهداف الوحدات العسكرية والأمنية إحدى أوكار المهربين وتجار البشر والهجرة غير الشرعية في منطقة بئر الأشهب.

كما ذكرت الشعبة أنه تم العثور خلال المداهمات على مصنع خاص بالقوارب الخشبية التي يتم استعمالها لتهريب المهاجرين، كما تم مداهمة المكان الذي يستعمل كمرسى لانطلاق قوارب المهاجرين، وبعد الحملة الواسعة لتمشيط المناطق المُحيطة تم العثور على عدد من المهاجرين الغير شرعيين مختبئين داخل المنازل.

ومنذ أيام أعلنت الشعبة عن ملخص العمليات العسكرية والأمنية في مدينتي طبرق وامساعد، والتي أسفرت عن ضبط أكثر من 1000 مهاجر غير شرعي من جنسيات مختلفة وجدوا متفرقين في مزارع ومنازل المهربين في مدينة امساعد.

كما تم العثور على مزارع وجد بداخلها ورش لصناعة القوارب الخشبية لغرض تهريب المهاجرين غير الشرعيين عن طريق البحر.

وأعلنت مديرية أمن طبرق عن فرض حظر تجوال جزئي بالمدينة بدءاً من أمس السبت وحتى إشعار آخر، من تمام الساعة 8 مساءً وحتى الساعة 6 صباحاً.

وقال مدير أمن طبرق عميد سامي إدريس نصر، في تصريحات صحفية، إن حظر التجوال سيفرض على خلفية العمليات الأمنية التي ستجرى بالمدينة والتي ستستهدف أوكار المخدرات ومخازن الهجرة غير الشرعية، للقضاء على الجريمة في المنطقة.

وتحول جنوب ليبيا الذي يعد مثلثاً حدودياً مع تشاد والسودان، بعد أحداث فبراير عام 2011 وانهيار مؤسسات الدولة إلى ممر مهم لتهريب الأسلحة وتجارة البشر، كما أنه بات أحد أهم منافذ توريد الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

وتمكن الجيش الوطني الليبي من القضاء على الجماعات المتطرفة والعديد من العصابات الإجرامية والتي لا يزال يخوض عمليات أمنية حتى الآن للقضاء.