الأربعاء, فبراير 1, 2023
الرئيسيةليبيافي يومه العالمي.. ماذا يحتاج التعليم في ليبيا؟

في يومه العالمي.. ماذا يحتاج التعليم في ليبيا؟

رغم المبالغ الضخمة التي خصصتها الحكومات المتعاقبة لقطاع التعليم في ليبيا، عانى في السنوات الماضية من مشاكل عديدة، كان أبرزها أزمة الكتاب المدرسي.

كما تفشت في المدارس الليبية ظاهرة الغش في الامتحانات، حيث أكد بعض أولياء الأمور أن مراقبي الامتحانات يوجهون الطلاب للغش في الامتحانات.

ويحتفي العالم بيوم التعليم في 24 يناير من كل عام، تأكيدا على دوره في تحقيق السلام والتنمية باعتباره حقا من حقوق الإنسان.

واتخذت الأمم المتحدة في اليوم العالمي للتعليم في هذا العام شعار “إيلاء الأولوية للتعليم كوسيلة للاستثمار في البشر”.

وفي وقت تحتفل كثير من الدول باليوم العالمي للتعليم، لا تزال أوضاع التعليم في ليبيا صعبة وسط معاناة الطلبة من نقص المدارس المجهزة، والمدرسين المؤهلين، بالإضافة إلى عدم توافر الظروف المحيطة المهيئة للقطاع من أجل النجاح.

معاناة الطلاب الليبيين لا تنتهي، والعام الماضي كان دليلاً، حيث قررت وزارة التربية والتعليم بحكومة الوحدة، إلغاء الأسئلة الاسترشادية لطلبة الشهادتين الثانوية والإعدادية التي كانت تسهل على الطلاب دخولهم الامتحانات النهائية.

ودفعت هذه الخطوة الطلاب بمدن زليتين وبني وليد وبنغازي، إلى تنظيم وقفات احتجاجية، للتعبير عن اعتراضهم على القرار.

كما أدى قرار وزارة التربية والتعليم في ليبيا العام الماضي تقليص عدد أيام الدراسة إلى ثلاثة أيام في الأسبوع إلى غضب عارم في البلاد ، حيث أنه “أثرت هذه الخطوة على الاستيعاب العلمي للطالب دون اكتمال شرح المنهج العلمي المحدد من قبل الوزارة”.

الوضع الأمني المتدهور في ليبيا أثر بالسلب على أوضاع التعليم في ليبيا، حيث تؤدي الاشتباكات اليومية التي تشهدها مدن غرب ليبيا إلى إغلاقات متكررة للمدارس، وقبل أسبوع لقى الطالب محمد عاشور العكش، مصرعه إثر إصابته بطلق ناري على يد زميله داخل مدرسة السلام الثانوية في مدينة الزاوية غرب ليبيا.

وأثار خبر مقتل طالب على يد زميله غضبا واسعا في ليبيا، نظرا لانتشار السلاح في البلاد، حيث تساءل البعض كيف لطالب ثانوي توجه إلى المدرسة بهدف التعليم الحصول على السلاح بل وإشهاره في الشارع دون التخوف من المسألة القانونية.

والتعليم العالي في ليبيا ليس أفضل حالا عن التعليم الأساسي فهو يعاني أيضاً من عدة مشاكل، لعل من أبرزها التزوير في الشهادات الجامعية.

والعام الماضي انتشر في ليبيا تزوير الشهادات الجامعية بشكل كبير حتى أن عدد من الوزراء في حكومة الوحدة وجهت لهم اتهامات بتزوير شهادتهم الجامعية للحصول على المنصب.

 

أحدث الأخبار

الأكثر شعبية