البعثة الأممية تدعو لإخلاء سبيل “المعتصم العريبي” المختطف بمصراتة وجميع المحتجزين تعسفياً

0
100

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن بالغ قلقها إزاء التقارير التي تفيد بحدوث عملية اختطاف جديدة، في مصراتة، حيث تعرض الناشط السياسي المعتصم العريبي، للاختطاف بمعية صديقه محمد أشتيوي، على أيدي مسلحين مجهولين.

وقالت البعثة الأممية في بيان إنه ورغم إطلاق سراح محمد أشتيوي بعد تعرضه للضرب، فإن مكان وجود المعتصم العريبي ما يزال مجهولاً.

وضمت البعثة صوتها إلى أعضاء المجلس البلدي لمصراتة وممثلي المجتمع المحلي في دعوتهم أجهزة الأمن وإنفاذ القانون في المدينة إلى إجراء تحقيق عاجل في اختطاف العريبي، والكشف عن مكان وجوده، وتأمين إطلاق سراحه الآمن والفوري.

وأشارت البعثة إلى أنها وثقت حالات احتجاز لما لا يقل عن 60 فرداً بسبب انتمائهم السياسي الفعلي أو المُتصور، لافتة إلى أن العدد الفعلي للأفراد المحتجزين بسبب تعبيرهم السلمي عن آرائهم السياسية مرجح أن يكون أعلى بكثير.

وقالت إن حالات الاعتقال التعسفي، والاختفاء القسري وسوء المعاملة والتعذيب والوفيات أثناء الاحتجاز، ما تزال تعصف بليبيا وسط تفشي ظاهرة الإفلات من العقاب، مشيرة إلى أن هذه الممارسات غير القانونية خلقت مناخاً من الخوف وتسببت في تضييق الفضاء المدني وإضعاف سيادة القانون.

ودعت البعثة الأممية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المحتجزين تعسفياً ومحاسبة المسؤولين عن ذلك.