ارتفاع سعر الدولار يؤرق الليبيين قبل رمضان.. التضخم يضرب الأسواق

0
379

يعاني الليبيين من ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وسط مخاوف من تزايد حدة ارتفاع الأسعار مع قدوم شهر رمضان بالتزامن ارتفاع سعر الدولار الأمريكي بشكل كبير في السوق الموازية خلال الفترة الأخيرة.

وارتفع سعر صرف الدولار الأميركي ليصل إلى 7.94 دينار، بعد أن كان في حدود 5.5 دينار في حين يستقر سعره في السوق الرسمية عند 4.85 دينار.

وخلال الفترة الأخيرة ارتفعت أسعار السلع الغذائية والدوائية بنسب تراوحت بين 10٪ إلى 30٪ ويتوقع الخبراء الاقتصاديين أن تزداد النسبة مع الارتفاع الأخير في سعر الدولار.

وتستورد ليبيا أغلب السلع الأساسية من الخارج حيث أن الإنتاج المحلي لبعض السلع لا يكفي لتغطية سوى نسبة 20٪ من احتياجات السوق، لذلك فإن الاستيراد الذي يتم بالعملة الأجنبية سيظل هو الأساس والمتحكم في سعر السلعة.

ويؤدي استيراد ليبيا أكثر من 80٪ من السلع الغذائية من الخارج، ذلك إلى نقص السلع في أغلب أيام السنة وبالطبع يزداد النقص خلال شهر رمضان.

وتترفع أسعار السلع الغذائية خلال شهر رمضان وقبل بدايته في أغلب الدول العربية، إلا أن أنها تتضاعف بشكل جنوني في ليبيا نظراً لغياب الرقابة.

إلى جانب مشكلة صرف مرتبات الموظفين والتي يتأخر صرفها بالشهور في أغلب قطاعات، بل أن هناك بعض القطاعات لم تصرف مرتباتها منذ سنوات، فضلاً عن كونها متدنية لا تكفي لتوفير حياة كريمة.

تلك العوامل مجتمعة تزيد من هم وأعباء الشعب الليبي وتضعه في مواجهة شبح الجوع خلال شهر رمضان المبارك.

ويرى مراقبون أن هاجس الأسر ذات الدخل المحدود والمتوسط من استمرار ارتفاع أسعار بعض السلع مع اقتراب شهر رمضان قد يتحول إلى واقع مؤلم، مع الارتفاع الجنوني لسعر الدولار في السوق الموازية.