خاص || وكيل الشؤون العربية بالبرلمان المصري: لن نسمح بسيطرة “مرتزقة تركيا” على ليبيا.. وأردوغان عينه على غاز المتوسط

0
230

أكد النائب أحمد إمبابى وكيل لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب المصري أن ليبيا تمثل عمقا استراتيجيا وأمنا قوميا لمصر، حيث تمثل البوابة الغربية للبلاد.

وأضاف وكيل لجنة الشؤون العربية بالبرلمان المصري في تصريحات خاصة لصحيفة الشاهد أن هجوم ميليشيات حكومة الوفاق الليبية على قاعدة الوطية بدعم تركي وبمساندة المرتزقة السوريين صباح أمس، هى حلقة ضمن مسلسل دعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للفوضى في المنطقة وتحديدا ليبيا، مشيرا إلى أطماع الحكومة التركية التي لا تتلخص في دعم حكومة فايز السراج فقط على الأرض عسكريا، بل تتضمن النظر إلى ثروات ليبيا النفطية ومواردها الكبيرة.

وتابع إمبابي أن ما جرى صباح أمس في هجوم الوفاق على قاعدة الوطية العسكرية من مشاركة لمسلحين ومرتزقة سوريين وعدد من مهربي البشر والمطلوبين دوليا يؤكد أن تركيا لا تنظر سوى لمصالحها الضيقة حتى ولو على حساب الشعب الليبي، مؤكدا أن ما تشهده ليبيا من تطورات عسكرية وفتنة بين الليبين، سببه هو تواصل الغزو التركي على ليبيا.

وقال إن الجيش الليبي يحارب الإرهاب في ليبيا، فلا يمكن مقارنة بعض المرتزقة والمسلحين التابعين لتركيا والموالين لحكومة أردوغان برجال تدافع عن أرضها ووطنها كي لا تقع فريسة للاحتلال والاستعمار.

وأوصح إمبابي أن الرئيس التركي ينظر إلى ليبيا على إنها ” كعكة” لاسيما بعد الاتفاق الذي وقعه مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج، مضيفا أن التحركات الأخيرة العسكرية في ليبيا والتي تشمل حصار مدينة ترهونة، جاءت بعد تنسيق عالى المستوى بين الجماعات المتشددة في ليبيا وأردوغان بهدف إنشاء قاعدة عسكرية تركية في الغرب الليبي تكون مهمتها تأمين أي عمليات تنقيب في شرق المتوسط.

وأكد امبابي أن القيادة السياسية المصرية لن تسمح ابدا بتهديد ليبيا أو السيطرة عليها من قبل الجماعات المتشددة والميليشيات ومرتزقة تركيا الذين يحاربهم الجيش الليبي ويحاول القضاء عليها من خلال عملية الكرامة الساعية إلى تحرير العاصمة طرابلس.