السفارة الأمريكية: ندعم تجميد عائدات النفط بمصرف ليبيا الخارجي

0
15
السفير الأمريكي

أعلنت السفارة الأمريكية في ليبيا، دعمها التام للتجميد المؤقت لعائدات النفط في حساب المؤسسة الوطنية للنفط لدى المصرف الليبي الخارجي، حتى يتم التوصل إلى اتفاق بشأن آلية إدارة الإيرادات.

وقالت السفارة، في بيان اليوم السبت، إنه من الواجب أن تتضمن الآلية اتفاقًا على النفقات ذات الأولوية، وتدابير الشفافية، وخطوات لضمان الرقابة والمساءلة.

وأكد البيان استعداد الولايات المتحدة لتقديم المساعدة الفنية بناء على طلب الأطراف الليبية للمساعدة في وضع الآلية، مضيفاً أنه سيسهم التقدم على صعيد هذه القضايا المهمة في خلق بيئة سياسية أكثر استقرارًا بما يساعد في استعادة الزخم نحو الانتخابات البرلمانية والرئاسية كما يطلبها الشعب الليبي.

وأشارت السفارة إلى أهمية استعادة إنتاج النفط الليبي، والحفاظ على آلية لإدارة شفافة لعائدات النفط، وذلك حسب ما ناقشته الأطراف الليبية في اجتماعها في الأول من أبريل في اجتماع مجموعة العمل الاقتصادي المنبثقة عن عملية برلين.

واليوم، أكد بيان صادر عن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، تجميد إيرادات النفط بمصرف ليبيا الخارجي لحين وضع ضمانات وآلية لاستفادة كل الليبيين من هذا الدخل، وبما يحقق العدالة والمساواة للجميع.

وقال المجلس إن هذا التجميد يأتي حفاظاً على مصلحة الليبيين، ولضمان الاستفادة من ارتفاع سعر النفط في الوقت الراهن، مما يتطلب الاستمرار في ضخ النفط ولضمان انتظام عمل المنشآت الحيوية وحمايتها من العبث والفساد وإهدار المال العام.

والخميس الماضي، قال السفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، إن مجموعة العمل الاقتصادية سعت لإيجاد آلية لإدارة عائدات النفط، لكن تفاجأنا بأن مصطفى صنع الله وقع تحت ضغوط كبيرة، وتم تحويل أكثر من 2.6 مليار دولار.

وأضاف نورلاند: “كنا نفضل التأني ولا يتم التحويل حتى تجرى مناقشة هذه الآلية، وحتى نعيد الثقة لدى الشعب الليبي بأن هذه الأموال ستذهب إلى المكان المناسب”.