ضجيج “أردوغان” بلا طحين.. يَعد “القدس” بالتحرير ويقتل الليبيين في شوارعهم

0
135
أردوغان والقدس

للوهلة الأولى يمكنه خداعك بإحدى خطاباته الرنانة، فهو يبدو وكأنه المدافع عن الإسلام والمُنافر عن المسلمين وقضاياهم في أنحاء العالم، ولكن مع تكرار الخطابات وتتابع الكلمات المؤثرة، تنتظر ولو مرة، أن تجد تصريحات واحداً من تلك التصريحات، يأخذ مساره الحقيقي على أرض الواقع، وبالتأكيد لن تجد ذلك.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، استغل سذاجة البعض وانخداعهم بأساطير السلطنة العثمانية والعصر البائد، والمتأثرين بالحكايات الوهمية التي روجها الأتراك من قبل، ليوهمهم بأنه المُخلص والمُتبني الأوحد لقضاياهم وهمومهم، فاستغل كل موقف يمس المسلمين ليوجه السباب للغرب ويُمطرهم بالتهديد والوعيد، ثم لا يفعل شئ.

ضجيج أردوغان دائماً بلا طَحين، وقد ظهر ذلك جلياً في الآونة الأخيرة، فبعد أن وجد أردوغان نفسه وحيداً في المنطقة، لا حَليف له ولا صديق، وأضاع على نفسه الكثير من الفُرص بسبب أطماعه، غير نبرته في الحديث عن دول إقليمية مثل مصر والإمارات والمملكة العربية السعودية، وطلب التقرب منهم بعد أن كان يسب قادتهم في كل خطاب.

طلب أردوغان من مصر عودة العلاقات والتطبيع الكامل في العلاقات، ظناً منه أن مصر ستكون بوابة صُلحه مع دول الخليج، مُتناسياً ما تورط به في ليبيا من جرائم وإرسال آلاف المرتزقة لقتل الأبرياء ونهب الثروات والتعدي على الممتلكات، وفي حقيقة الأمر، هو شخص لا يسعى إلا لمصلحته الشخصية فقط، وقد باع جماعة الإخوان المسلمين في لحظات بعدما فتحت مصر والخليج له باباً للتفاوض.

أبسط المُتابعين للرئيس التركي، لم يستبعد أبداً خروجه بتصريحات عنترية رنانة بعد الاعتداءات الأخيرة من الكيان الصهيوني على غزة والقدس ومختلف الأراضي المُحتلة، فتارة يخرج أردوغان بنفسه ويهدد بالتدخل العسكري وكأنه المُنقذ، وتارة أخرى يصرح وزير خارجيته بأن تركيا ستتدخل لإنقاذ الفلسطينيين والقدس، والواقع يقول إنه منذ بدء الأزمة، الكل تحرك إلا أردوغان.

وعد أردوغان بتحرير القدس وإنقاذ أهل فلسطين وحل الأزمة ووقف قتل الأبرياء، كما دعم الفلسطينيين في أحقيتهم في أرضهم، ونسى تماماً مرتزقته وعساكره يقتلون الأبرياء العُزل في شوارع ليبيا وأحياءها، ونسى أيضاً أنه اغتصب الأرض الليبية وطمع في ثرواتها، الرئيس التركي ملك التناقضات يصرح بكلمات ثم ينساها.