ستيفاني وليامز: هناك 20 ألف مقاتل أجنبي مازالوا في ليبيا

0
167

أكدت الممثلة الخاصة للأمم المتحدة بالإنابة في ليبيا ستيفاني وليامز، أن حوالي 20 ألف مقاتل أجنبي يحتلون عشر قواعد على الأراضي الليبية، ويواصلون العمل على الرغم من موافقة الأطراف الليبية على رحيلهم الشهر الماضي.

وقالت وليامز، في تصريحات لشبكة “سي إن إن” اليوم الخميس: “من حيث الحجم والأعداد، أقدرهم في حوالي 20 ألفاً، يشغلون إما كليًا أو جزئيًا حوالي عشر قواعد على الأراضي الليبية”.

وطالبت وليامز، الدول والمنظمات الأجنبية بتلبية رغبات الشعب الليبي في خروج المقاتلين الأجانب من البلاد التي مزقتها الحرب.

وتابعت وليامز: “الليبيون تحدثوا، استمعوا لليبيين، لقد أوضحوا الأمر بوضوح، لقد حددوا مهلة مدتها 90 يومًا، لقد كان طموحًا ولكن هذا لا يجعله أقل من طلب ليبي شرعي أو أقل إلزامًا للبلدان والمنظمات التي جلبت هؤلاء المرتزقة إلى ليبيا”.

وأكدت المبعوثة الأممية بالإنابة أن “الليبيين يريدون استعادة صنع القرار، يريدون استعادة سيادتهم، إنهم يريدون استعادة الشرعية الديمقراطية لمؤسساتهم”.

وطالب مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بنشر مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار في ليبيا.

ونشرت وكالة “فرانس برس” تفاصيل الرسالة وجاء فيها: “في وقت يدرس أعضاء مجلس الأمن توصيتكم لتعديل تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يطلب الأعضاء منكم أن تشكلوا وتنشروا على وجه السرعة طليعة من مراقبي وقف إطلاق النار”.

وأشار المجلس في رسالته إلى أنه ينتظر خلال 45 يوماً كحدّ أقصى تقريراً حول التحضيرات التي يجريها فريق المراقبين هذا، وكذلك اقتراحاته العملية، لتعديل تفويض بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وتنفيذ عملية مراقبة ينبغي أن يكبر حجمها بشكل تدريجي وتتوسع جغرافياً.