موريتانيا تحتضن مؤتمراً حول التعاون عبر الحدود بين ليبيا والساحل.. الأربعاء والخميس

0
157

تحتضن العاصمة الموريتانية، نواكشوط، المؤتمر الإقليمي حول التعاون عبر الحدود بين ليبيا والساحل، لمكافحة الإرهاب وجرائم الحدود والجريمة المنظمة بشكل فعال، وذلك يومي الأربعاء والخميس المقبلين.


وتنظم المؤتمر بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا “يوبام” والممثل الخاص للاتحاد الأوروبي في منطقة الساحل، بمشاركة ممثلين من ليبيا وبوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر.

وقالت رئيسة وحدة التنسيق الاستشارية الإقليمية في موريتانيا سيمونيتا سيلفستري، إننا نتطلع إلى مناقشات مثمرة واجتماع يركز على النتائج، ونتوقع معا تعزيز التعاون الإقليمي عبر الحدود بين ليبيا ومنطقة الساحل، وتبادل أفضل الممارسات حول بعض الجوانب المتعلقة بالإدارة عبر الحدود، وتحديد مجالات التحسين المستقبلي للإدارة العابرة للحدود على المستويين الوطني والإقليمي.

ووفق ما نقل موقع يوبام، الإثنين، أشارت سيلفستري إلى أن تبادل أفضل الممارسات بشأن إدارة الحدود والأمن على المستوى الدولي له أهمية قصوى لتحسين أداء السلطات المختصة، كما من المتوقع أن يهيئ الاجتماع الظروف لمزيد من الإجراءات والضوابط الفعالة واستخدام أفضل للموارد المتاحة.

وأشارت الممثلة الخاصة للاتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل، إيمانويلا ديل ري، إلى التعاون عبر الحدود بين ليبيا والساحل، مؤكدة الحاجة إلى زيادة تطوير البعد الإقليمي وتعزيز الحوار والتعاون عبر الحدود بين دول الساحل وليبيا.

وتشمل الأولويات الاستراتيجية الجديدة للاتحاد الأوروبي لمنطقة الساحل، الحاجة إلى نهج أكثر عالمية لمعالجة عدم الاستقرار الإقليمي، بينما يظل التركيز الجغرافي الأساسي على دول مجموعة الخمس، حيث تركز الاستراتيجية على سياق إقليمي أوسع، بما في ذلك ليبيا.

ويأخذ هذا أيضًا في الاعتبار حقيقة أن استمرار انعدام الأمن الإقليمي له علاقة كبيرة بالديناميكيات التي جرى إطلاقها خارج منطقة الساحل نفسها.