“باتيلي” يحث “المشري” على تسمية أعضاء لجنة 6+6 لإنجاز قوانين الانتخابات الليبية

0
260

التقى رئيس مجلس الدولة الاستشاري الليبي خالد المشري، اليوم الإثنين، المبعوث الأممي إلى ليبيا، عبد الله باتيلي، في مقر إقامته بالعاصمة طرابلس.

وقال المكتب الإعلامي لمجلس الدولة إنه تم خلال اللقاء التأكيد على موقف المجلس بشأن القوانين الانتخابية التي لا يجب أن تقصي أحداً لأسباب سياسية، ولكنها تحترم التشريعات النافذة المرتبطة ببعض مواد القوانين الانتخابية.

من جهته أكد المبعوث الأممي على أهمية الوصول إلى توافقات تراعي الوضع الحالي للبلاد وتساعد في الوصول للانتخابات.

كما جرى خلال الاجتماع نقاش الاجتماع الأخير للّجنة العسكرية 5+5 في طرابلس، والتأكيد على دور هذا المسار الداعم للعملية الانتخابية من خلال وضع خطط لتأمين الانتخابات.

من جهة أخرى قال باتيلي، عبر حسابه بموقع تويتر: التقيت اليوم برئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، وحثثته على قيادة المجلس لتسمية ممثليه للجنة الفنية 6+6 التي تم إنشاؤها بموجب التعديل الثالث عشر، وأُنيط بها وضع قوانين الانتخابات.

وأضاف باتيلي: مجددًا، أحثُ مجلسي النواب والدولة على الوفاء بالتزاماتهما تجاه الشعب الليبي لإجراء الانتخابات ضمن إطار زمني واضح. وتظل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على استعداد دائم لتقديم الدعم الفني واللوجستي.

وكان باتيلي، عقد أمس الأحد اجتماع مع أعضاء اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» وعدد من قادة الوحدات العسكرية والأمنية في طرابلس.

وقالت البعثة الأممية في بيان إن المشاركون في الاجتماع الأمني رفيع المستوى بالعاصمة طرابلس أمس الأحد، توصلوا إلى توافق حول عدة نقاط منها مواصلة العمل في طريق توحيد المؤسسات العسكرية من خلال رئاسات الأركان، وتوحيد المؤسسات الأمنية وباقي مؤسسات الدولة، وإيجاد حكومة موحدة.

كما اتفق المشاركون أن يكون الحوار ليبيا – ليبيا وداخل الأراضي الليبية، ورفض التدخل الأجنبي في الشأن الليبي، والالتزام الكامل بكل ما نتج عن الحوار بين القادة العسكريين والأمنيين مع اللجنة العسكرية في اجتماعها الأول في تونس والثاني في طرابلس.

كما دعا البيان إلى نبذ الاقتتال والعنف بكافة أشكاله على كامل التراب الليبي، وزيادة المجهودات لحل مشاكل المهجرين والنازحين والمتضررين من الاقتتال والحروب، واستكمال جهود المصالحة الوطنية وجبر الضرر، و المضي في مسعى الانتخابات، وحث مجلسي النواب والأعلى للدولة على استكمال الإجراءات المنوطة بهم، على أن يعقد الاجتماع المقبل في مدينة بنغازي خلال شهر رمضان.

وجدد باتيلي، خلال الاجتماع دعوته إلى جميع القادة في الشرق والغرب والجنوب إلى توطيد دعائم السلام في ليبيا»، مشيرا إلى أن قادة الوحدات الأمنية والعسكرية سيضطلعون بدورٍ مهمٍ في التوافق حول الترتيبات الأمنية والقضايا الرئيسية الأخرى التي ترافق المسار الانتخابي.

وضم الاجتماع وفد القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، كل من رئيس الأركان العامة الفريق عبدالرزاق الناظوري، ووكيل وزارة الداخلية بالحكومة المكلفة من مجلس النواب، فرج قعيم، ومدير مكتب المشير خليفة حفتر، خيري التميمي، وآمر اللواء 128 معزز حسن معتوق الزادمة، وآمر لواء طارق بن زياد عمر مراجع، وعضوي اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» مراجع العمامي والمهدي الشريف، بالإضافة إلى باسم البوعيشي.

ومثل حكومة الوحدة في الاجتماع وزير الداخلية المكلف عماد الطرابلسي، وآمر لواء 444 قتال محمود حمزة، ورئيس جهاز دعم الاستقرار عبدالغني الككلي، وآمر اللواء 52 مشاة التابع لمنطقة الساحل الغربي العسكرية محمود حمزة، وآمر قوة مكافحة الإرهاب مختار الجحاوي، وآمر الكتيبة 301 مشاة عبدالسلام الزوبي، وآمر قوة العمليات المشتركة العميد عمر بوغدادة.