الكبير يبرر تعديل سعر صرف الدينار الليبي: “يمكن أن يهبط الدولار إلى 30 قرشا”

0
336
الصديق الكبير

قال محافظ ليبيا المركزي، الصديق الكبير، إنه كان المصرف المركزي تعديل سعر الصرف ليعادل الدينار الدولار. 

واستدرك الكبير، خلال ملتقى رجال الأعمال والصناع الليبيين الأول ببلدية زليتن، بحضور رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، ورئيس ديوان المحاسبة، خالد شكشك، ووزير الاقتصاد والتجارة، محمد الحويج: “نقدر لكننا سنعيش بهذا الوضع خمسة أو ستة أشهر ثم سنمد أيدينا للمساعدات الدولية ولننظر إلى دول الجوار وما تمر به.. يمكن أن يهبط الدولار إلى 30 قرشا لو حطينا الأيد في الأيد واستفدنا من مصادر الدولة”. 

وحض محافظ مصرف ليبيا المركزي، السبت، على ضرورة تعديد مصادر دخل الدولة من أجل تقوية الدينار الليبي. 

وتحدث الكبير، عن تحديات عدة واجهت المصرف المركزي منذ العام 2014، مضيفاً: “ليبيا تعتمد على مصدر واحد فقط وهو النفط والغاز، ولتقوية الدينار الليبي لا بد من تعديد مصادر الدخل”.

وتحدث الكبير عن تحديات عدة واجهت المصرف المركزي منذ العام 2014، تمثلت في الانقسام السياسي والمؤسسي، ووقف إنتاج النفط وتصديره، وتأثر العلاقة مع المراسلين بالخارج بسبب المشكلات الليبية، والإنفاق الموازي الذي أضر بالمراكز المالية للمصارف التجارية، وأزمة نقص السيولة، وفرض رقابة دولية على الإنفاق العام. 

وزعم الكبير نجاح المصرف المركزي في الحفاظ على استمرار القطاع المصرفي ونظام المدفوعات الليبي، والعلاقة بشبكة المراسلين بالخارج وتطويرها، واستقرار سعر الصرف مقارنة بدول أخرى مرت بأزمات مشابهة أو أقل حدة، وتوفير النقد الأجنبي للأغراض التجارية والشخصية، ومعالجة أزمة السيولة، واتخاذ خطوات نحو التحول الرقمي، ورفع معدلات الإفصاح والشفافية عبر جملة من البيانات والتقارير الأسبوعية والشهرية والسنوية.