كاتب ليبي: الإخوان المسلمين تمدد في المنطقة العربية وحكومات “فبراير” قدمت لها الكثير

0
129
عبدالله ميلاد المقري
عبدالله ميلاد المقري

قال الكاتب السياسي الليبي، عبد الله ميلاد المقري، إن حزب العدالة والتنمية التركي، يوظف كافة إمكانات الدولة التركية للتوسع التنظيمي لجماعة الإخوان المسلمين في المنطقة العربية.

وأضاف في تصريحات لبوابة إفريقيا الإخبارية، أن هناك فروعا لهذا الحزب الإخواني، ولديها مكاتبها بنفس المقر بالعاصمة التركية “أنقرة”، وتصدر أسبوعيا التوجهات وفق تنظيم هرمي على رأسه أردوغان.

وتابع أن التنظيم الإخواني لم تعد له مشكلة لوجيستية أو مالية، حيث ينسق قادة أحزاب الإخوان في الدول العربية مع المخابرات التركية، المتواجدة بكثافة في المنطقة،
وتقدم الدعم الاستخباراتي بل أصبحت تتدخل عسكريا في ليبيا وسوريا وتتآمر على الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، ولها وجودها كقاعدة مدججة بالجنود والسلاح في الدوحة.

ومن حيث الدعم المالي، تابع المقري أن قطر تولت هذا الملف، وتنفق بسخاء على النشاطات التآمرية في المنطقة العربية، وخاصة مناطق تواجد الإخوان.

وأضاف الكاتب السياسي، أن ما أسماه “سلطة فبراير” في ليبيا، من خلال تبعيتها من بداية نكبة فبراير إلى عند سلطة “وثيقة الصخيرات”، قدما أموال مباشرة وغير مباشرة ومشتريات للمدرعات والذخائر والطائرات المسيرة والصواريخ، بالإضافة إلى القاذفات وذخائرها، وهو ما يكشف الدعم المالي السخي على دور تركيا في الأعمال الإرهابية ويفسر ذلك تمسك أردوغان بالحرب.

وأوضح أن الوقوف التركي مع ليبيا، هو لكونه ألا ينفرط عقدها من وتتحرر من تبعيتها لهذا لتنظيم الإخوان الدولي، وألا يخسر مصدر تمويل كليبيا لأعمال في المنطقة، لذا هو يحاول السيطرة على ثروات وخيرات ليبيا.