لواء الصمود: وسام بن حميد وبادي منعا حفتر من النوم

0
365

نشرت ميليشيات لواء الصمود، الموالية لحكومة الوفاق الليبي، عبر صفحتها على “فيس بوك” صورة تجمع القائد الميليشاوي صلاح بادي، والقائد العام السابق لما عُرف بمجلس شورى ثوار بنغازي، وسام العز بن احميد، أثناء جلوسهما في أحد المنازل.

ووضعت تعليقا على الصورة قالت فيه: “اثنان اقضوا مضجه حفتر ومنعوا عنه النوم وعرقلوا مشروع ستة دول طامعة في ليبيا لأعوام”

وأضافت: “الأول أوقف مشروع الكرامة في الشرق لأربع سنوات والثاني أوقف مشروع الكرامة في مهده لستة سنوات، رحمة الله على الهزبر وسام العز بن احميد، وحفظ الله المهيب صلاح الدين بادي”.

وكان صلاح بادي، القيادي الميليشاوي وأحد مؤسسي لواء الصمود، ارتكب جرائم إنسانية في ليبيا عقب اندلاع أحداث فبراير 2011، حيث انضم إلى جماعة الإخوان وتلقى دعما من قطر وتركيا، وهو من أشعل الحرب الأهلية في الأراضي الليبية.

شارك صلاح بادي في تهجير أهالي تاورغاء وتصفيتهم عرقيا، وهو أيضا من شن مجازر ضد أهالي مدينة بني وليد، بالإضافة إلى حرق مطار طرابلس وتخريب خزاناته، قتل العشرات من أهل العاصمة الليبية طرابلس فور اقتحامها في 2017، وتضم وضعه ضمن قائمة تضم 75 مطلوبين دوليا لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية.

أما وسام بن احميد، فهو مجرم حرب ومتورط في جريمة السبت الأسود، والتي تم استهداف متظاهرين سلميين في يونيو 2013 وراح ضحيتها العشرات، وهو أحد مؤسسي تنظيم مجلس شورى ثوار بنغازي المتطرف وقائده العام، وأعلن ولاءه إلى تنظيم داعش الإرهابي، وظهر في أكثر من فيديو وهو خلفه الراية السوداء وهي راية التنظيم.