باحث يكشف خطورة مرتزقة أردوغان في ليبيا على أمن أوروبا القومي

0
147

كشف الباحث في الشأن الدولي، محمد الديهي، عن أن الأطماع التركية في ليبيا هي المحرك الرئيسي لإرسال أردوغان مرتزقة إلى ليبيا، مشيرا إلى أن إرسال المرتزقة في هذا التوقيت إلى ليبيا يرتبط بعدد من الدوافع الأخرى أهمها فشل النظام التركي في إدارة أزمة كورونا، مما أدى لتفشي الفيروس في تركيا بصورة كبيرة حتى أصبحت أنقرة إحدى أكبر البؤر إصابة بفيروس كورونا.

وأضاف “الديهي” في تصريحات صحفية له، أن الهدف من إرسال مرتزقة إلى ليبيا هو محاولة فرض النظام التركي أمرا واقعا في ليبيا، بالتوسع في الأراضي الليبية ومحاولة احتلال أراض بعد سيطرة الجيش الليبي على أغلب أراضي ليبيا، وهزيمة المرتزقة والجماعات المسلحة الموالية لأنقرة.

وأضاف الباحث السياسي، أن السبب الثالث خلف استمرار إرسال أردوغان مرتزقة إلى ليبيا هو أن النظام التركي يسعى لاستغلال انشغال المجتمع الدولي ولحل أزمة كورونا والقيام بتوطين قوات تابعة له في ليبيا.

وأشار الديهي إلى أن عدد المرتزقة الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا من أجل القتال ضد الجيش الوطني الليبي بلغ 7850 مرتزقا، بحسب إحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال إن الدور التركي في ليبيا بات مهدد لاستقرار النظام العالمي، خاصة بعد ظهور تقارير إعلامية تتحدث عن رغبة بعض المرتزقة السفر إلى أوروبا عبر البحر المتوسط، وهو مؤشر خطير يهدد الأمن الأوروبي خاصة في ظل احتمال أن يقوم هؤلاء المرتزقة بعمليات إرهابية في الداخل الأوروبي.