المسماري: الجيش الوطني الليبي لا يدعم أي طرف سياسي وحل الأزمة في الانتخابات

0
229
المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري

أكد المتحدث باسم القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، أن الجيش الوطني الليبي لم يشارك في الاشتباكات التي اندلعت مؤخراً في طرابلس ولا يدعم أي طرف سياسي في الأزمة.

وقال المسماري، في تصريحات لوكالة “نوفا” الإيطالية، إن “القيادة العامة للقوات المسلحة تنأى بنفسها عن هذا الصراع رغم دعمنا للشرعية التي يمثلها البرلمان الليبي”.

وأضاف: “نأسف لهذه الاشتباكات التي أسفرت عن خسائر في الأرواح فضلا عن تدمير الممتلكات الخاصة والحكومية مما سيكلف خزائن الدولة أموالا طائلة”.

ودعا المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي “إلى إنهاء هذه الاشتباكات التي تتكرر أسبوعياً وتزيد من معاناة المواطنين في ظل تدهور الأوضاع الاقتصادية والخدمات وانعدام الأمن”.

وأشار إلى أن القيادة العامة للجيش الليبي تعتقد أن الحل هو إجراء انتخابات حرة ونزيهة، بعد الاتفاق على أسس دستورية لمعالجة هذه المشاكل والصراعات، ونعتقد أن الانتخابات هي السبيل الوحيد لتوحيد المؤسسات تحت قيادة رئيس وحكومة”.

وشهدت العاصمة طرابلس، السبت الماضي، اشتباكات عنيفة ودامية، بين قوات جهاز دعم الاستقرار بقيادة غنيوة الككلي، والموالية لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد دبيبة، والكتيبة 92 بقيادة هيثم التاجوري، الموالية لرئيس الحكومة المكلف من قبل البرلمان، فتحي باشاغا، وتبادلوا إطلاق النيران بالأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وبحسب ما أعلنت وزارة الصحة الليبية، وصل عدد ضحايا الاشتباكات المسلحة في طرابلس إلى 32 حالة وفاة وإصابة 159 آخرين.