إزعاج في الشارع الليبي .. والسبب .. رسائل نصية متكررة لمشاهدة مسلسل “الزعيمان” الفاشل

0
353

ليست كل المسلسلات والأعمال السينمائية التاريخية كفيلم “عمر المختار”، هكذا يرى صناع السينما والدراما، غير أنه كانت هناك محاولات لتكرار السيناريو، في مسلسل “الزعيمان”، وكان يعول البعض عليه، إلا أنه كان مخيباً للآمال.

في مسلسل الزعيمان، حاول مخرج العمل تقليد فيلم “عمر المختار” للمخرج العالمي مصطفى العقاد، ورغم الملايين التي صرفت على هذا المسلسل إلا أن الليبيين عزفوا عن مشاهدته.

المسلسل من تأليف وليد اللافي والمخرج أسامة رزق، يشارك فيه مجموعة كبيرة من النجوم الليبيين والعرب، تدور أحداثه التاريخية حول السيرة الذاتية سليمان الباروني والبشير السعداوي وكفاحهم ضد الاستعمار الإيطالي في الفترة ما بين 1880 إلى 1923 من تاريخ ليبيا.

ورغم محاولات المخرج الليبي أسامة رزق، لتقديم صورة في سِير الأقدمين، إلا أنه كانت هناك حالة عزوف كبيرة من المشاهدين، دفعت صناع المسلسل إلى إرسال رسائل قصيرة على الهواتف المحمولة تحث الليبيين على مشاهدة “الزعيمان” المذاع عبر قناة السلام..

القناة هي الأخرى حاولت تعويض خسائرها، فرهانها الفاشل على مسلسل روجت له على أن الأضخم والأفضل لم تؤت أكلها، وباتت عبر شبكة المدار تزعج الليبيين، وتسألهم إلحافاً لمشاهدته..

وكان مخرج العمل أسامة رزق قال في تصريحات له سابقة، إنه أراد تسليط الضوء على جزء من تاريخ ليبيا، لم يسبق تناوله درامياً، من خلال خطة عمل مع المنتج وليد اللافي، وتم الاتفاق على أن نتناول في الجزء الأول من (سلسلة أعلام ليبيا) شخصيتي الباروني والسعداوي، عبر مسلسل من عشرين حلقة، يتم عرضه في شهر رمضان.

ورغم أن العمل الدرامي يتحدث عن التاريخ الليبي، إلا أن التزوير الذي حدث فيه أثار تساؤلات الشعب الليبي، لا سيما أن من يقف خلف هذا العمل هو “قرضاوي ليبيا” علي الصلابي