عقيلة صالح: لا وجود لأي خلافات مع المشير حفتر.. ومبادرتي لا تستند لاتفاق “الصخيرات”

0
210

أكد رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، عدم وجود أي خلافات بينه وبين القائد العام للجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، مشيراً إلى أن مبادرته الأخيرة لا تتعارض مع تصريحات حفتر الأخيرة.

وأوضح «صالح» في تصريح لقناة “الحرة”، أن مبادرته للحل السياسي في ليبيا تستند إلى الأعراف الليبية والاجتماعية، لافتًا إلى أن ليبيا “مرتبطة بالمجتمع الدولي وليست معزولة عنه”.

وأضاف أن “هذه المبادرة ترمي إلى حل الأزمة الليبية سياسيا، وتستند إلى خلفيات تاريخية، منوها إلى أن فترة ما بعد استقلال ليبيا شهدت تشكيل لجنة الدستور بواقع عشرين ممثلا عن كل إقليم من أقاليم ليبيا الثلاثة، كما أن مجلس الشيوخ في تلك الفترة كان مشكلا من عدد متساو من الأعضاء الممثلين عن أقاليم ليبيا الثلاثة (برقة وفزان وطرابلس)”.

وقال «صالح» إن “قضية ليبيا مرتبطة بشكل كبير بالمجتمع الدولي، والأزمة الليبية في يد المجتمع الدولي، إلا أنه لا يستند في مبادرته إلى الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات برعاية أممية أو غيره، وإنما يستند إلى العادات والعرف الليبيين اللذين وضعا طريقة وتصورا مقبولا لتشكيل السلطة العليا في البلاد”.

وأضاف أن الجديد في مبادرته السياسية هو أن “أهالي الأقاليم هم من يختارون ممثليهم في هذه السلطة”، مبينا أن “الشعب هو صاحب السلطة العليا ويجب أن تتم العودة إليه”.

وأوضح عقيلة صالح، أنه يدفع باتجاه عقد اجتماع للمتخصصين وأصحاب الرأي والفكر والمثقفين في ليبيا لوضع الآلية المناسبة لتحقيق هذه المبادرة، مبينا أنه من الضروري أن تتم مناقشة آلية مدروسة لمعالجة الأمور العالقة في المستقبل، حتى يتم حل الخلافات بشكل مدروس.

وأضاف «صالح» أنه يسعى لتحقيق هذا الأمر في وقت قريب على الرغم من الاحتقان والانقسامات، حتى تجتاز البلاد هذه المرحلة التي تمر بها بسلام.

واستطرد «صالح» أن “المجتمع الليبي متماسك”، نافيا ما وصفها بـ«الشائعات» التي ترددت حول تهديده أو الضغط عليه عقب إعلان مبادرته السياسية، مشيرا إلى أن “هذه الشائعات تهدف إلى نشر الفتنة فقط وأنها لن تكون مجدية”.