استعراض قوة وسرقة وطوارئ.. تفاصيل اشتباكات الميليشيات الليبية في جنزور

0
212
اشتباكات جنزور
اشتباكات جنزور

لا يخلو أي يوم من الأحداث الدامية في غرب ليبيا، بعد أن حولتها الميليشيات المسلحة، إلى بؤرة للإجرام واستعراض القوى ومحاولات فرض السيطرة على كافة المدن الواقعة في تلك الأنحاء، حتى أنهم أصبحوا فوق العدالة، ولا يمكن لأي سلطة في البلاد أن تحاول القبض على أي خارج عن القانون من بينهم.

فمنذ الساعات الأولى من الليل، شهدت مدينة جنزور وبالتحديد منطقة صياد، اشتباكات دامية، امتدت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، بعدما قامت قوة الردع بالقبض على أحد المطلوبين في المنطقة، ويدعى “وليد القط”، بسبب قضايا تلاحقه منذ عام 2014.

رفض مناصرو “القط” القبض عليه وخرجوا لتحريره، حيث قامت مجموعة مسلحة متمركزة في تقاطع الإشارة الضوئية الدوادي بالرماية العشوائية بين الحين والآخر بالأسلحة الخفيفة، حيث استمرت عملية إطلاق النار حتى منتصف الليل، الأمر مما أدى إلى إغلاق المحال التجارية.

لم يتوقف الأمر عند ذلك، حيث توغلت تلك المجموعة المسلحة، واستمروا حتى وصلوا إلى تقاطع المنصوري، وقامت بسرقة المحال التجارية، مما دفع بسرية فرسان جنزور للاستنفار والرد عليهم.

ووقعت الاشتباكات بين كتائب وسرايا جنزور ومجموعة مسلحة من منطقة صياد بعد وصول دعم من كتيبة 55 التابعة لمعمر الضاوي.

فيما أعلنت القوة الخاصة بكتيبة فرسان جنزور حالة الطوارئ بمنطقة صياد تحسبا لأي مواجهات أخرى عقب الاشتباكات التي شهدها الطريق الرابط بين الدوادي وكوبري الـ17، محذرة المواطنين من التنقل في هذه المناطق.