هل تصدر السلطات الليبية قرارات قاسية لمواجهة انتشار كورونا؟

0
56
حيدر السائح مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض
حيدر السائح مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض

تشهد ليبيا ارتفاعا كبيرا في أعداد المصابين بفيروس كورونا، وبلغ معدل الإصابات نسبا قياسية، خاصة في ظل تفشي المتحور الجديد “أوميكرون” وقدرته الكبيرة على الانتشار التي تتخطى باقي المتحورات بأضعاف وفقا للأبحاث العلمية العالمية التي أجريت في هذا الشأن.

مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض، حيدر السائح، يرى أن اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة فيروس كورونا، قد تصدر قرارات قد تكون قاسية لمجابهة الموجة الرابعة من الجائحة.

وقال السائح في تدوينة عبر صفحته على “فيسبوك”: “البلاد كما ترون أمامكم، طرابلس منطقة حمراء، وصل فيها عدد الحالات إلى أكثر من 900 حالة لكل 100 ألف مواطن، وبذلك نحن كمركز نضع الإطار العام، وعلى البلديات والوزارات المعنية التقيد بتنفيذ الإجراءات الاحترازية”.

وأضاف السائح: “بلديات طرابلس الكبرى لديها السلطة التقديرية في تنفيذ كامل الإجراءات الاحترازية، وكل وزارة تنفذ تلك الإجراءات وفق اختصاصه، وفي ظل نفاد المشغلات والكوادر البشرية، ورغم أن أوميكرون ليس شديد الشراسة، لكن نجد أنفسنا قد نعود للمربع الأول”.

وتابع: “قرارات قد تكون قاسية بعد اجتماع اللجنة العلمية، ويجب الالتزام من المواطن لأن مانراه في الشارع لا يعطي أي انطباع بأن هناك موجة رابعة تضرب البلاد”.