وزير النفط الليبي المكلف يشدد على ضرورة إبعاد قطاع النفط عن الصراعات السياسية

0
28

أكد وزير النفط والغاز الليبي المكلف بحكومة الوحدة الوطنية، علي العابد الرضا، على دعم الحكومة لأعمال مؤسسة النفط الليبية والشركات التابعة لها واستقرارها لكونها رافداً لمشروعات التنمية في البلاد.

كما أشاد العابد خلال لقاء عقده أمس الخميس، بمقر مؤسسة النفط مع رئيس مجلس إدارتها مصطفى صنع الله، وعدد من المسؤولين، بشفافية وكفاءة العاملين في قطاع النفط وجهودهم في تحقيق معدلات إنتاج في الوقت الحالي لم يسبق الوصول لها منذ عام 2013.

وشدد على ضرورة الحفاظ على قطاع النفط وإبعاده عن أي صراعات وتجاذبات سياسية لما يمثله من أهمية لكونه الشريان الحيوي لدعم اقتصاد البلاد.

كما دعا إلى تكاتف الجهود بين الجهات التنفيذية والتشريعية وجميع قطاعات الدولة في ليبيا، لدعم استقرار قطاع النفط، ونوّه بأهمية تحمل المسؤوليات وعدم إحداث أي إرباك في قطاع النفط الذي عانى عدة إغلاقات وهجمات إرهابية طالت موقع المؤسسة الرئيسي بطرابلس إضافة لمواقع أخرى.

من جهتهم، قدم رئيس المؤسسة وأعضاء مجلس إدارتها، شرحًا واضحًا عن المعوقات التي تقف عائقا أمام الحفاظ على معدلات الإنتاج واستدامته، وابرزها شح الميزانيات، مؤكدين أن تطلعات إدارة المؤسسة كبيرة جدا ومستهدفات الإنتاج موجودة وبالإمكان الوصول إليها إذا توفرت الميزانيات المطلوبة.

كما أستعرض رؤساء لجان إدارة شركات المؤسسة “مليتة، أكاكوس، سرت، الخليج العربي، التموين”، عددا من العراقيل التي تحول دون تحقيق مستهدفاتها، ومن بينها عجز الشركات عن القيام بأعمال الصيانة ومشاريع الحفر بسبب الميزانيات المتعثرة، فقد كادت شركة “مليتة” أن تتوقف عن الإنتاج جراء ذلك لولا دعم الشريك الأجنبي.

من جهته، قال مصطفى صنع الله، إن إدارة المؤسسة أوضحت خلال اجتماعاتها الفنية والعمومية خطة عمل شركاتها التي تضمن استدامة الاحتياطيات وزيادتها، والعمل على حل مشكلة توفير الغاز.

وعرج المهندس صنع الله على مشاريع قطاع النفط المستقبلية المجدية اقتصاديا، وأبرزها مشروع تطوير مصفاة الزاوية، ومشروع وحدة استخلاص البنزين المقدم من شركة رأس لانوف.

وفي ختام اللقاء وعد الوزير علي العابد بتسخير كل الدعم لفك المختنقات وحل كل المشكلات التي تحول دون تحقيق قطاع النفط لمستهدفاته بالتنسيق مع المؤسسة.