ليبيا.. “الفأر” المطلوب للعدالة يظهر مجدداً برفقة “المنفي”

0
55

عاد رئيس ما يعرف بقوة الإسناد العام، محمد سالم بحرون، الملقب بـ”الفأر” للظهور خلال المناسبات الرسمية الليبية، رغم أنه مطلوب من النائب العام الليبي منذ عام 2017؛ بسبب تورطه بدعم تنظيم داعش الإرهابي.

وظهر “الفأر” خلال افتتاح رئيس المجلس الرئاسي الليبي، محمد المنفي، اليوم الأربعاء، ملتقى بلديات الساحل الغربي، والذي أقيم تحت شعار “توحيد الأيدي من أجل بناء المستقبل” في بلدية صرمان.

وحضر الافتتاح النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري، وأعضاء من مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة، وآمر المنطقة العسكرية الساحل الغربي، ومدراء الأمن ببلديات الساحل الغربي، وأعيان وحكماء هذه المناطق، ومؤسسات المجتمع المدني.

وأثار ظهر “الفأر” من جديد في المناسبات الرسمية الجدل من جديد في الأوساط الليبية لاسيما أن النائب العام يلاحق المسؤولين في حكومة الوحدة وأصدر قرارات بحبس العديد منهم في تهم فساد وإهدار للمال العام، في حين يترك المتهمين بالانضمام للمنظمات الإرهابية.

وعينت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق المنتهية ولايتها محمد بحرون الفأر على رأس “قوة الإسناد” في مديرية الأمن العام في مدينة الزاوية، ما تسبب في انتقادات واسعة حينها بسبب تورطه في دعم داعش صبراتة.

ومحمد بحرون “الفأر” من ضمن المطلوبين جنائياً من قبل النيابة العامة الليبية، بناء على تعليمات رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، على ذمة القضية المسجلة في سوق الجمعة بشأن واقعة ضبط مجموعات مسلحة تنتمي لتنظيم داعش بمدينة صبراتة.

وأكد عناصر من تنظيم داعش في اعترافاتهم بعد القبض عليهم أن الفأر أحد العناصر المتعاونة مع التنظيم وقدم خدمات لوجستية لهم وقام بتهريبهم وإيواءهم.

ومن بين عناصر تنظيم داعش الذين كشفوا علاقة “الفأر” بالتنظيم، أحمد سالم الفلاح المعروف بـ”أبي الليث الليبي” وأحمد مصباح جابر، وهما من عناصر خلية تنظيم داعش صبراتة، الفارين من مدينة صبراتة.