مجلس مشايخ وأعيان “فزان” يطالبون بالنظر إلى أوضاعهم المتردية

0
109

أصدر مجلس أعيان ومشايخ قبائل “فزان” اليوم الخميس، بيان مصور، طالبوا فيه الحكومة بالاهتمام بأوضاعهم السيئة ومعاناتهم بسبب غياب الأمن وتردي الخدمات العامة.

وثمن المجلس في مستهل البيان استجابة أهل شويرف، لفتح صمام النهر الصناعي لتدفق المياه نحو العاصمة طرابلس، تلبية لمطالب مشايخ وأعيان فزان.

وقال المجلس في البيان أن أهل “فزان” تحملوا وصبروا على المعاناة والأوضاع المتردية في السنوات الماضية، من أجل قيام الدولة المدنية الموعودة التي تضمن حق الجميع في العدل والمساواة.

وطالبوا في البيان الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بمتابعة ما يتعرض له أهل “فزان” من الحرمان والتجويع والخطف القصري.

وأكدوا أن ليبيا للجميع دون إقصاء أو تهميش وطالبوا بالتوزيع العادل للثروة بين الليبيين وعدم استغلال الحاجات الإنسانية لأهل “فزان” واقحامها في الصراع السياسي بين الحكومات.

وشددوا على ضرورة اهتمام الحكومات بالأوضاع المعيشية السيئة لأهل فزان وتردي الخدمات العامة وغياب الأمن والانتباه والتحذير لما يتعرض له أهل فزان من تغير ديموغرافي ممنهج.

وأدانوا ما يتعرض له أهل “فزان” من اختطاف والتي كان آخرها اختطاف الدكتور القذافي علي القذافي، الذي اختطف في مدينة الزاوية.

وطالبوا الجهات المعنية بالتواصل مع اللجنة المشكلة من مشايخ وأعيان “فزان” لتنفيذ ما ورد بالبيان، وأكدوا أنهم في حالة عدم الاستجابة لمطالبهم، لا يتحملوا ما قد يترتب على ذلك من أجل الحصول على حقوقهم المشروعة.