داعمو حكومة الوفاق يوثقون جرائم الحكومة في صبراته وصرمان

0
133

اعترف الرئيس السابق لمؤسسة كويليام الدولية لمكافحة التطرف، والموالي لحكومة الوفاق، نعمان بن عثمان، بقيام الميليشيات التابعة للوفاق بأعمال سرقة بمدينة صبراته فور اقتحامها.

وقال بن عثمان في تغريدة له عبر موقع “تويتر”: “بالله عليكم تصوروا أول أمس حيوان صعلوك ينزل ممرضة من أوكرانيا من سيارتها ويفكها منها ومشي بها عادي، في واحدة من مدن الساحل المحررة، يجب متابعة السيارة وإعادتها ولا تبرير للصوص”.

وأضاف نعمان بن عثمان في تغريدة أخرى وردا على شخص ادعى استرجاع السيارة المسروقة: “أنا أعلم بما أتحدث تماما، هناك لصوص وسرقات، وياريت تطمني على المولد متع مستشفى صبراته، هل تم استرجاعه من اللص الذي سرقه؟”.

وقال: “لا يصح تجاهل حالات السرقة واللصوصية التي قام بعض الرعاع بعد تحرير مدن الساحل الليبي، سرقة سيارات من بعض المعارض وبعض ورش السيارات وسرقة مولدات كهرباء وهناك حالا سرقة ببعض المنازل”.

كما كشف الباحث الألماني، فولفرام لاشار، في تغريدة له، عن هروب 600 سجين من بينهم متطرفون ومهربو البشر.

واعترف المتحدث باسم مليشيات صبراته، عادل بنوير، في منشور له عبر “فيس بوك”، بقيام المليشيات التابعة لحكومة الوفاق، بممارسة التهجير القسري للعائلات في مدينة صبراته التي اقتحموها الاثنين الماضي تحت غطاء جوي وبإسناد بحري تركي.

وأقر “بنوير” بعدم قدرة مليشيات الوفاق على حماية المواطنين في صبراته، وتأمين المدينة داعيا إياهم إلى حماية أنفسهم فقط دون الاعتداد بحماية المواطنين، أكد أن وزارة داخلية فتحي باغاشا تمارس الكذب والخداع.

وقال بنوير: “عن نفسي لن أقبل بأن يهجر أي شخص أو عائلة من صبراته تحت أي مسمى، ومن هرب من صبراته خوفا من القانون فهذا يتحمل مسؤوليته إما غير هذا فلن أكون سببا في تهجير أحد، هذا موقف شخصي ولا يمثل أحدا غيري”.

وكان السياسي الليبي حافظ الغويل، والموالي لحكومة فايز السراج، قد اعترف في تغريدة له عبر “تويتر”، بوقوع عمليات تصفيات ونهب وسرقة في مدينتي صرمان وصبراته، بعدما دخلتهما ميليشيات الوفاق