وفاق بين مهربي البشر والإرهابيين.. للسيطرة على الساحل الليبي

0
165
فرج شكو والبيدجا والعمو الدباشى وكشلاف
فرج شكو والبيدجا والعمو الدباشى وكشلاف

تصدر المشهد الدامي الذي أنتجته ميليشيات الوفاق خلال اقتحامها لمدينتي صبراته وصرمان أول أمس، مجموعة من المتطرفين المطلوبين على قوائم الإرهاب الدولية.

فرج شكو

أبرز  الوجوه التي كانت في مقدمة غزو صبراته وصرمان الإرهابي فرج شكو عضو ما يسمى مجلس شورى ثوار بنغازي الذي بايع تنظيم داعش الإرهابي في 2017، وهو أيضًا عضو في ما يسمى سرايا الدفاع عن بنغازي المتورطة في الهجوم على الهلال النفطي.

مقاطع فيديو أظهرت شكو في تسجيل خلال هجوم الميليشيات داخل مركز ومديرية الأمن في صبراته لتنشر بعدها بساعات قليلة صور الحرق والدمار داخل المنازل والمؤسسات بالمدينة.

وارتبط اسم شكو، بقائد ميليشيا لواء الصمود صلاح بادي، والإرهابي زياد بلعم، والذي ظهر في محاور القتال بطرابلس يقود تشكيلًا من مسلحين فارين من بنغازي، ضد قوات الجيش، في العام الماضي 2019.

عبد الرحمن ميلاد “البيدجا”

كما ظهر في الصور ومقاطع الفيديو أيضًا عبد الرحمن ميلاد الملقب ب”البيدجا” الذي وضع اسمه في يونيو 2018، على قائمة عقوبات مجلس الأمن لتورطه في قضايا تهريب البشر، كما أفاد تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة في إغراق مراكب كانت تقل مهاجرين.

وظهر “البيدجا” برفقة أحد قادة حكومة الوفاق العسكريين نور الدين النعاس،وسبق وظهر في صور التقطها المسؤول بالمكتب الإعلامي لـ “بركان الغضب” عبدالمالك المدني.

أحمد الدباشي (العمو)

تقارير إعلامية أكدت أيضا أن من أبرز المطلوبين الذين ظهروا بصبراته وصرمان في أعقاب احتلالهما من الوفاق “أحمد الدباشي” الملقب بـ”العمو” قائد ميليشيات التهريب بصبراته المتورط في قضايا اتجار بالبشر.

وتورط الدباشي مع أجهزة استخبارات دولية، في عرقلة تدفقات المهاجرين إلى أوروبا، وقالت تقارير، إنه حصل على خمسة ملايين يورو في عملية من إيطاليا، بتنسيق كامل من رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج.

محمد العربي كشلاف (القصب)
شبكة العين الإخبارية أكدت في تقرير لها ظهور المطلوب الآخر محمد العربي كشلاف المكنى بـ “القصب”، والذي ارتبط اسمه دائماً بعمليات التهريب في المنطقة الغربية، مثلما ورد في تقرير لجنة خبراء الأمم المتحدة المكلفة بمتابعة ليبيا في مارس 2018 وتلته عقوبات حظر سفر وتجميد أموال له.

وفي ديسمبر الماضي، ظهر كشلاف، آمر سرية النصر بمدينة الزاوية، برفقة أعضاء مجلس الدولة الاستشاري في طرابلس، ضمن جولة قادها خالد المشري رئيس المجلس، للوقوف على مواقع تفجيرين ضربا الزاوية.

مرتزقة سوريون وتشاديون
وشارك في عمليات ميليشيات الوفاق، سرايا من المرتزقة السوريين والتشاديين من الخاضعين لمليشيا المجلس العسكري لثوار الزنتان، والتي يقودها أسامة الجويلي .

وباعتراف موالون لحكومة الوفاق وقادة عسكريون، فإن العمليات تمت بدعم تركي جوي وبحري وبإسناد بري من المرتزقة السوريين، الذين استباحوا حرمات المدنيين في صرمان وصبراته.