الصليب الأحمر: الرعاية الصحية في ليبيا كانت تعاني قبل “كورونا” والصراع زاد من معاناتها

0
215

أعربت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ليبيا عن قلقها من تدهور الأوضاع الصحية، وعدم القدرة على مواجهة فيروس كورونا، بسبب الصراع المسلح في ليبيا بين الجيش الليبي، وميليشيات الوفاق المدعومة من تركيا.

وقال رئيس عمليات اللجنة الدولية في ليبيا ويلم دي يونغ، إن “نظام الرعاية الصحية الليبي كان يعاني أصلًا قبل تفشي جائحة كوفيد-19”.

 وأضاف يونغ، “وفي الوقت الحالي، بعض الأطباء المتخصصين الذين يلزمهم الحصول على تدريب بشأن بروتوكولات منع انتشار عدوى هذا الفيروس يستدعون مرة أخرى إلى الخطوط الأمامية لعلاج المصابين”.

وأشار يونغ، إلى إن العيادات الطبية والمستشفيات منهمكة في رعاية جرحى الحرب والمصابين بأمراض مزمنة، لذا فإن قدرتها على استقبال المصابين بفيروس كوفيد-19 محدودة، وهي بحاجة إلى مزيد من الدعم والموارد لمواجهة هذا التحدي”.

من جهتها قالت نائبة رئيس البعثة الفرعية للجنة الدولية في طرابلس ماريا كارولينا، “لقد أخبرنا النازحون الليبيون، بمن فيهم بعض زملائنا، أنه ليس لديهم خيار سوى العودة إلى منازلهم بالقرب من خط المواجهات، خوفاً من نقلهم عدوى الفيروس إلى منازل آبائهم المسنين أو أفراد أسرهم”.

 وأضافت “وهذا يسلط الضوء على خيارات تتجاوز التصور يضطر بعض الناس إلى اتخاذها في الوقت الذي يكافحون فيه ليقرروا ما إذا كان القصف والغارات الجوية تشكل تهديداً أكبر على حياتهم مقارنة بالفيروس”.

وشهدت الفترة الأخيرة ارتفاع في حدة الصراع المسلح في ليبيا، بعد خرق ميليشيات الوفاق للهدنة الإنسانية أكثر من مرة واستقدامها مرتزقة سوريون عن طريق تركيا التي تدعمها بالسلاح، وقامت باستهداف العناصر الطبية واماكن تخزين المواد الغذائية، بالطائرات المسيرة، وهو ما أضطر الجيش الليبي للرد عليها بقوة وحزم، للدفاع عن الشعب الليبي.