الإخوان المسلمين تهاجم “السراج” بعد خلافه مع محافظ المصرف المركزي طرابلس

0
235
فايز السراج
فايز السراج

قبل أيام، هاجم رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق،’ فايز السراج، في خطاب تلفزيوني، محافظ المصرف المركزي طرابلس المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين الصديق الكبير.

واتهم السراج محافظ المصرف باختلاق أزمة سيولة نقدية ومنع صرف رواتب الليبيين لـ 3 أشهر على التوالي، حسب قوله.

لم ترتضي جماعة الإخوان المسلمين بالهجوم على محافظ المصرف المركزي وهيئته المحسوبة عليها، معتبرة الهجوم على “الكبير” هجوماً عليها.

وهاجم سفير الرئاسي لدى مالطا الحبيب الأمين، والمحسوب على الإخوان، فايز السراج، معتبراً خطابه الأخير إسفاف وتغول على الآخرين، وعدم احترام لغة الخطاب الرسمي حتى للخصوم السياسيين.

وقال الأمين عبر قناة الإخوان “ليبيا الأحرار”، والتي تبث من تركيا: “عندما تشخصن الأمور يا سراج تحدث معارضيك كما سميتهم أنهم مجموعة من الأجندات أنا لا توجد لدي أجندة و لم أتعلم السياسة من حكومة الوفاق وبقولك إننا مجموعة من الذين لا يوعون أي تقصد المخمورين أتحداك أن تقول مثل هذا الكلام أنا لا أتعاطى الخمور والمخدرات إن كانت حكومتك فيها من هذه النوعية أو ممن يتعاطون لا تعمم على الجميع”.

وأشار الأمين إلى أنه في حال عدم تقديم السراج اعتذاراً سيتم رفع قضية ضده بشأن الأذى اللفظي والأخلاقي والتربوي في حقه شخصياً أمام أهالي مصراته، مضيفاً: “نحن كنا صوتكم الأكثر جدية وقسوة ووضوح مع خصوم حكومتك ومن صنعنا كتلة الرأي العام يا السراج ولم تصنعها إذاعاتك وبياناتك الليلية المتأخرة نحن من نبهناك لأخطائك في بيان الخطاب الإعلامي ومن حذرناك من عدمية التواصل مع القاعدة الشعبية”.

الحبيب الأمين
الحبيب الأمين

وزعم الأمين أن السراج لديه معركة شخصية “تسلطية”، مع الصديق الكبير الذي هو ليس أفضل منه وفتح المعركة عندما تحدث السراج عن تصدع الجبهة الداخلية والبلاد في حالة حرب وطوارئ، حسب وصفه.

 ومن جهته، قال عضو المؤتمر الوطني السابق عن حزب العدالة والبناء الإخواني، محمود عبد العزيز، متحدثاً عن رئيس المجلس الرئاسي: “البعض يتبع خطاباً مقززاً جدًا، والأكثر منه الصمت والتبرير”.

وعبر قناة التناصح الإخوانية، المملوكة للمفتي المعزول الصادق الغرياني، إن الأزمة بين رئيس حكومة الوفاق ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، موقفنا منها واضح، وكنت أول من هاجم الصديق الكبير، لكن حجم الفساد الذي شهدته هذه السنوات الأربع الماضية غير مسبوق في إشارة لحكومة السراج.

وهاجم عضو حزب العدالة والبناء السراج، بقوله: “عندما نشرنا فيديوهات طعام المقاتلين، كانت رسالة من قادة المحاور لكي نقول للسراج انظر ماذا يأكل المقاتلون، وأنت تنام وتأكل في البقلاوة، وتليفونات المستشارين تخدم على الصفقات، عندما كنا ننتقد كنا ننشر فيديوهات بالأدلة من الجبهات، وأطلب من القادة الميدانيين عندما يكون لديهم مشكلات أن يرسلوها مصورة”، رداً على اتهام السراج للإعلام بالعمالة.

محمود عبدالعزيز عضو حزب العدالة والبناء
محمود عبدالعزيز عضو حزب العدالة والبناء

وتابع: “أقول للسراج الغاضب من الإعلام، اليوم هناك جبهات قامت بشراء ذخيرة، لكن السراج لم يرتدي البدلة العسكرية ويتجول بين المحاور، ويريد أن يكون رئيس الوزراء ورئيس لجنة الأزمة ووزير الدفاع بينما هو يدير من برج عالي، ويغضب من القنوات، رغم أن القنوات المحسوبة على الصخيرات لا تذكر اسم المفتي الصادق الغرياني، وإذا ذكرته يكون بدون كلمة سماحة المفتي، وهذا عيب، خاصة أن 80% من المحاور يحاربون في المحاور رغم عدم اقتناعهم بالصخيرات ولكن لبوا نداء الغرياني وشرفاء الوطن”.