“شوغالي”.. فيلم روسي يحكي انتهاكات ميليشيات الوفاق

0
224
فيلم شوغالى
فيلم شوغالى

انتهى منتجون ومخرجون روسيون من فيلم “شوغالي”، يحكي عن مأساة الليبيين، ومن المقرر عرضه بدور السينما قريباً.

وتم تصوير فيلم الأكشن، الذي تمت تسميته باسم عالم الاجتماع الروسي “شوغالي”، وهو مقتبس من قصة حقيقة تجري أحداثها اليوم في ليبيا.

وتحدث الفيلم عن الفوضى التي تجري في العاصمة طرابلس، وفشل محاولات الحل السلمي للأزمة الليبية وسيطرة الميليشيات الإرهابية على زمام الأمور فيها.
كما تحكي مشاهد “شوغالي” عن تحضيرات عسكرية روسية، لتنفيذ عملية إنقاذ رهائن روسيين من سجون معيتيقة.

وتحكي أحداث الفيلم، عن وصول فريق من علماء الاجتماع الروس إلى العاصمة الليبية طرابلس، بدعوة رسمية من حكومة الوفاق، يتألف من مكسيم شوغالي المستشار السياسي لمؤسسة الدفاع عن القيم الوطنية ومقرها موسكو، والطبيب سامر حسن علي سويفان.

وبالفعل حضرا إلى ليبيا؛ لإجراء بحوث واستطلاع رأي الشعب الليبي للمساعدة في إيجاد حل للأزمة الليبية التي مزقت البلاد.

وألقت ميليشيا الردع الخاصة التابعة لوزارة داخلية حكومة الوفاق، القبض على الباحثين، في ميدان الشهداء بالعاصمة، حيث كانا يسألان المارة لاستطلاع آرائهم عن مدى رضاهم عن الحكومة ومعرفة وجهة نظرهم عن الأوضاع والقضايا الليبية بشكل عام في محاولة لقياس الرأي العام في البلاد.

وأودعت عناصر ميليشيا الردع الباحثين، سجن معيتيقة في مايو العام الماضي، ولم يتم إلى الآن توجيه تهمة رسمية لهما حيث أنهما معتقلان بشكل غير قانوني، ويتعرضان للتعذيب في السجن المشهور بانتهاكاته.

ويدور الفيلم حول مؤامرات سياسية ومشاهد من المعارك، حاول مخرجو الفيلم أن يظهروا فيه كل ما لا يظهر في الأخبار عادة، ويظهر أبطالاً حقيقيين ومحترفين، يتمتعون بحس الدعابة حتى في أصعب الأوقات.

ويحظى الفيلم باهتمام السياسين ومحبي الأكشن ومراقبو الشأن الليبي ومتابعي فوضى طرابلس وسجن معيتيقة.

فيلم شوغالى
فيلم شوغالى