انتفاضة ضد “الميليشيات” في طرابلس بعد مقتل “الدبوب”

0
207

شهدت منطقة غوط الشعال وسط العاصمة الليبية طرابلس، حالة من الاحتقان الشعبي، على خلفية مقتل المواطن أيمن الدبوب أمس الاثنين إثر محاولته الفرار من المليشيات المسلحة التي تعرف بـ «الأمن العام» التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق والتي يقودها المدعو عماد الطرابلسي.

 

وتداولت صفحات النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك وتويتر، صوراً لإغلاق المواطنين بعض الشوارع القريبة من مسكن الدبوب احتجاجا على مقتله، كما تم إحراق الإطارات ومطاردة عناصر ميليشيا الأمن العام التابعة لعماد الطرابلسي.

 

وأظهرت لقطات مصورة عاصفة من الاحتجاجات ضد قطاع الأمن بوزارة الداخلية بحكومة الوفاق، فيما طالب عددا من المغردين على موقع التدوينات القصيرة تويتر بتسليم قاتل الدبوب بعد هروبه من منطقة غوط الشعال في أعقاب مطاردة من قبل أهالي المنطقة.

 

وتعاني العاصمة طرابلس من سطوة المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية، وتتخذ من وزارة الداخلية بحكومة الوفاق شرعية وهمية لتعيث في الشوارع فساداً دون احترام لحقوق المواطن ومراعاة لأبسط قواعد الأمن في البلاد.

 

ولم تقف انتهاكات ميليشيات العاصمة عند هذا الحد، اكتملت المأساة عندما استيقظ أهالي منطقة غوط الشعال اليوم على خبر اختطاف “إيهاب” شقيق “أيوب الدبوب” من قبل ميليشيات عماد الطرابلسي وبمساندة مليشيا الردع الخاصة، ليزيد الوضع احتقاناً في المنطقة ما ينذر بمواجهات عنيفة بين المواطنين والميليشيات المسلحة.