الحكومة الليبية.. إجراءات عديدة للتصدي لكورونا

0
154

سلسلة من الإجراءات الاستباقية، اتخذتها الحكومة الليبية، لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد_19″، والذي تضررت منه 207 دولة على مستوى العالم، وراح ضحيته أكثر من 50 ألف مواطن من مختلف دول العالم.

حظر تجوال

فرضت الحكومة حظر التجوال بشكل جزئي، في البداية، على المناطق والبلديات التابعة لها، لتقليل الاختلاط بين المواطنين، ومع استشعار الخطر، وظهور عدد كبير من الحالات المصابة بالدول المحيطة بليبيا مثل مصر وتونس، تم فرض حظر التجوال الكامل لمنع الاختلاط بين الناس.

الصلاة في المساجد

وقررت الحكومة الليبية تعطيل صلاة الجماعة بالمساجد، تطبيقاً للإجراءات الاحترازية التي أقرتها منظمة الصحة العالمية، والاكتفاء برفع الآذان فقط، حتى لا تتحول المساجد إلى مراكز لنشر الوباء وهو ما يخالف الشريعة الإسلامية.

المقاهي والمطاعم

كما قررت الحكومة منع الاختلاط بين الناس من خلال غلق المقاهي والمطاعم وأماكن التجمع في المتنزهات، وسمحت فقط للصيدليات والمخابز ومحال بيع السلع الغذائية الأساسية للعمل في بعض ساعات اليوم حتى يتمكن المواطنين من شراء احتياجاتهم في أوقات حظر التجول.

حملات تعقيم

وتعاقدت الحكومة الليبية مع بعض الشركات المتخصصة في التعقيم والنظافة، من أجل تعقيم المؤسسات العامة والخاصة، فضلا عن تعقيم الشوارع في أوقات حظر التجوال، وتعقيم المناطق التي تمكن الجيش الوطني الليبي من استردادها من أيادي الميليشيات.

افتتاح مستشفيات

وافتتح رئيس الحكومة الليبية، عبد الله الثني، مستشفى الهواري العام في بنغازي، بعد تجهيزها لتكون مقرا للحجر الصحي ضمن خطة الطوارئ التي أعلنتها الحكومة من أجل مكافحة فيروس كورونا، حيث ضمت 134 سرير بينهم 100 سرير للعناية الفائقة.

تجهيز مستشفى طوارئ داخل قاعدة بنينا الجوية

وأمر قائد الجيش الوطني الليبي، المشير خليفة حفتر، بتجهيز مستشفى لتكون مقرا للحجر الصحي داخل قاعدة بنينا الجوية، حيث تم تجهيز أسرة الرعاية الفائقة وأجهزة التنفس الصناعي، من خلال تخصيص جزء من ميزانة قواته العسكرية لذلك.

توفير السلع

ووجه رئيس الحكومة الليبية، عبد الله الثني، بتوفير كافة السلع الغذائية التي يحتاجها المواطن بمنافذ البيع، لمنع تكالب الناس على شرائها قبل ساعات حظر التجول لتقليل الاختلاط بين الناس، ولمنع حدوث أزمة غذاء حال انتشار فيروس كورونا المستجد في ليبيا.

مراقبة الأسعار

ووجه وزير الداخلية، إبراهيم بوشناف، بمراقبة الأسواق وعملية البيع والشراء، لضمان عدم استغلال بعض المحال التجارية والصيدليات لحالة الطوارئ، لرفع أسعار بعض السلع والمطهرات التي سيحتاجها المواطن للوقاية من الفيروس المستجد.

حملات توعية

وتبنت الحكومة حملة لتوعية المواطنين بالإجراءات الوقائية لتجنب الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتشجيع المبادرات الشبابية التي تقوم بحملات خاصة للتوعية في عدد كبير من البلديات بالتنسيق مع منظمة الهلال الأحمر في ليبيا.