أصغر ضحايا كورونا في بريطانيا ليبي الأصل

0
190

توفي فتى ليبي، يدعى إسماعيل محمد عبد الوهاب، أمس الثلاثاء، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد، بمستشفىكينجز كوليدجفي العاصمة البريطانية لندن.

وبذلك يكون إسماعيل عبدالوهاب، البالغ من العمر 13 عاماً، أصغر من توفي بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، بحسب تقرير لصحيفةليبيا ريفيو“.

ويعيشعبدالوهابفي منطقة بريكستون بجنوب لندن، تأكدت إصابته الجمعة الماضية، وإيجابية فحوصاته لفيروس كورونا المستجد، بعد يوم من دخوله المستشفى.

وقالت المستشفى: “كل حزن أن نعلن أن الأخ الأصغر لأحد معلمينا توفى هذا الصباح بسبب إصابته بكوفيد 19، كان إسماعيل يبلغ من العمر 13 عامًا، فقط دون وجود أي ظروف صحية موجودة مسبقًا، ومن المحزن أنه مات دون وجود أي قريب من أفراد العائلة بسبب الطبيعة شديدة العدوى“.

فيما قالت عائلة إسماعيل: إنه دخل المستشفى بعد أن بدأت تظهر عليه أعراض فيروس كورونا المستجد، وبدأ يشعر بصعوبة في التنفس، وأنه تم وضعه على جهاز التنفس الصناعي ثم دخل في غيبوبة، وتوفي للأسف، وعلى حد علمنا لم يكن يُعاني من أمراض مُزمنة.

وأكدت العائلة أنها تشعر بحالة من الدمار بعد رحيل إسماعيل، مؤكدة أنه مات دون أن يقترب أي من أفراد الأسرة منه، بسبب الطبيعة شديدة العدوى لفيروس كورونا المستجد.

ووفق تقارير بريطانية، فإنه من النادر جدًا أن يصاب المراهقون بمرض خطير، وأن 0.3% فقط ممن تظهر عليهم الأعراض هم من يحتاجون إلى رعاية طبية في المستشفى، ونسبة الوفيات 0.006%، بعبارة أخرى يموت اثنان فقط من كل 30.000 إصابة بين هذه الفئة العمرية.