بعثة الأمم المتحدة تتجاهل “هجوم الوطية” وتكتفي بالمطالبة بـ”وقف التصعيد”

0
85
ستيفاني ويليامر رئيس البعثه الامميه في ليبيا
ستيفاني ويليامر رئيس البعثة الامميه في ليبيا

دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الأربعاء، الأطراف الليبية إلى وقف التصعيد، والأعمال العدائية وتدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب إلى ليبيا.

وتجاهلت البعثة في بيانها، هجوم ميليشيات طرابلس الداعمة لحكومة الوفاق والمدعومة تركياً، على قاعدة الوطية الجوية، صباح اليوم، وهو ما يعد الخرق الرابع للهدنة الإنسانية منذ بدايتها.

وقالت البعثة: “بينما ينخرط العالم أجمع في محاربة انتشار وباء كورونا الذي أنهك عددًا من البلدان الغنية بالموارد، تستمر الهجمات والهجمات المضادة في ليبيا في التسبب بالمزيد من المعاناة والخسائر في صفوف المدنيين”.

وأضافت أن الليبيين بحاجة إلى تحويل تركيزهم إلى المعركة ضد فيروس كورونا، مذكرةً أطراف النزاع في ليبيا بالتزاماتها وفقًا للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان لضمان حماية المدنيين.

واعترف المتحدث باسم الميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق محمد قنونو، مساء اليوم، بخرق قواته للهدنة الإنسانية، عبر هجومهم العسكري على قاعدة الوطية العسكرية التي تتمركز فيها قوات الجيش الوطني الليبي.

وقال المتحدث باسم مليشيات الوفاق: أطقلنا عملية “عاصفة السلام”؛ لاستهداف مواقع ومنصات إطلاق القذائف التي تطال العاصمة طرابلس، حسب زعمه.

من جانبه، قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري، إن الجيش الليبي ملتزم بالهدنة الإنسانية منذ الدعوة لها، كذلك ملتزم بالهدنة التي تم الدعوة لها في 12 يناير الماضي، على عكس ما تقوم به ميليشيات الوفاق.