الجيش الليبي يرحب بوقف القتال لأغراض إنسانية

0
96
اللواء أحمد المسماري
اللواء أحمد المسماري

قال المتحدث باسم القائد العام للجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، إن الجيش يرحب بدعوات وقف القتال لأغراض إنسانية لمواجهة وباء كورونا، مضيفًا أن القيادة العامة أكثر التزاماً بوقف القتال رغم الخروقات المتكررة من قبل الميليشيات والمرتزقة للهدنة.

وتابع المتحدث الرسمي في بيان رسمي، مساء اليوم، السبت، أن الجيش الليبي كان ولا يزال ينظر للجهود الدولية الرامية لتحقيق السلام بشكل إيجابي، ولا يزال يرحب بكل جهد يصب في هذا الاتجاه، مؤكداً أننا ملتزمون بوقف القتال في ليبيا طالما التزمت به باقي الأطراف.

وأشار المسماري إلى أن الجيش الليبي يرحب بكل جهد يصب في صالح السلام، بما يضمن تفكيك الميليشيات وتسليم أسلحتها وطرد المرتزقة الأتراك والسوريين من ليبيا والقضاء على الإرهاب، مضيفًا أن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا والأطراف الراعية لمؤتمر برلين مسئولة عن إلزام الوفاق وتركيا ومرتزقتها بوقف الأعمال العدائية في ليبيا.

وأكد على أن تركيا مستمرة في إرسال المعدات العسكرية إلى ميناء طرابلس ومصراته لدعم المرتزقة والإرهابيين ضد الجيش الليبي، متابعًا: الجيش الليبي لن يقبل أن يكون هو فقط المطالب بالتزام وقف إطلاق النار في وقت تترك الميليشيات الإرهابية لتعيث في طرابلس فساداً.

وأوضح المسماري أن القيادة العامة للقوات المسلحة اتخذت إجراءات وقائية لتوفير الحماية للشعب من وباء كورونا، مضيفاً أن استمرار نقل المرتزقة السوريين عبر تركيا في ظل انتشار هذا الوباء، سيؤدي إلى انتشار المرض القاتل بطرابلس وغرب البلاد، وهو ما تتحمل عليه حكومة الوفاق المسؤولية الكاملة.

وأشار المتحدث باسم الجيش، إلى أن القبائل الليبية هي المعنية بأمر إغلاق الموانئ والحقول النفطية، وذلك بسبب استخدام حكومة الوفاق غير الشرعية لعوائد النفط في تمويل الميليشيات وجلب أسلحة ومرتزقة إرهابيين من كل مكان، وكذلك عدم توزيع عوائد النفط على كافة المناطق الليبية بشكل عادل، وهو الأمر الذي لم تسكت عنه القبائل.